Father’s eulogy. May the Lord bless you, السيد ابراهيم هاشم، صريفا

ّبِســمِ اللهِ الرَحمنِ الرَحيمِ

﴿الَّذِيْنَ تَتـَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ ۙ يَقُولُونَ سَــــــلَامٌ عَلَيْكُمُ ادخُـــلُوا الْجَــــــنَّةَ بِـــمَا كُنــتُمْ تَعـــمَــلُــوْنَ﴾. صَـدَقَ اللهُ الـعَـلِيُّ العَظِيمُ

بِقَـــلبٍ مِــــلـؤُهُ الأَسَــــى، وَتَسلِيمًا بِقَدَرِ اللهِ وَالقَضَا، نَنعَى إلَيكُم والدي المُتَوَفَّى فِـــي لبنان سماحة االسيد ابراهيم السيد حسن هاشم الموسوي.
والده: المرحوم العلامة السيد حسن هاشم الموسوي.
اشقاؤه: المرحوم السيد محمد، المرحوم السيد هاشم،السيد حسين، السيد علي والسيد عباس.
شقيقاته: الشريفة سعاد والمرحومة الشريفة زينب.
زوجته: الشريفة فاطمة السيد علي قنديل.
ابناوه: السيد خليل هاشم المقيم في مشيغن، العلامة السيد محسن هاشم، االسيد احمد هاشم، السيد علي هاشم.
بناته: نهلا، نعمات وخديجة.
اصهرته: السيد عماد قنديل، امين شور وحسين رميتي.

نتقبل التعازي عبر التلفون لمراعات الوضع الصحي على الرقم التالي
313-819-0101

لوالدي الرَحـمَةُ، وَلَــــكُـمُ عَظِــيمُ الأجـــــرِ.
الاسفون ال هاشم، ال قند يل وعموم اهالي بلدتي صريفا وبرج قلاوي. الفَاتِحَةُ

To the Lord we belong and to the Lord we shall return.

It is with great sadness and submission to the Lord that we announce the passing of my father, Sayed Ibrahim Hachem, who died in Lebanon today, Saturday, November 14, 2020. He was 91 years old.

Sayed Ibrahim is the son of the late Sayed Hassan Hachem and Sayeda Hashmia Kandeel.

Brothers: The late Sayed Mohamad, the late Sayed Hachem, Sayed Hussein,  Sayed Ali and Sayed Abbass.

Sisters: Sayeda Suad, and the late Sayeda Zeinab.

Beloved husband of Sayeda Fatima Kandeel.

Sons: Sayed Khalil Hachem, living in Dearborn, Michigan, Sayed Mohsin Hachem, Imam Srifa, Sayed Ahmad and Sayed Ali.

Daughters: Sayeda Nahla, Sayeda Neemat and Sayeda Khadejah.

Sons in-law: Sayed Imad Kandeel, Amine Shore and Hussein Rmeiti. 

Due to the COVID-19 pandemic, condolences are accepted by telephone at 313-819-0101

 

 

 

In the name of God the merciful the Most compassionate

To My Father:

To a good man, from a good family from the best generation.

“To the Lord we belong and to the Lord we shall return.”

As you well know, I have emceed hundreds of funerals and written many eulogies over the years. I never thought that I would sit behind my desk and write my father’s eulogy, who also emceed thousands of funerals and counseled grieving families about death. Today, we appreciate your warm thoughts, and we thank you for your prayers.

Although our hearts are laden with sorrow, we accept the Lord’s call.

To my father:

To the man to whom I owe my existence second to the Lord.

To the man who gave me honor, instilled in me good morals and respect for others and taught me to be the best person I can be through community work, volunteering, worshipping the Lord and being loyal to family and faith. I love you and we shall miss you dearly. No one fills the place of parents, especially a father like you.

You were a man of faith, a man of hard work and perseverance, a man of education, a man of community service and a man of dignity and pride. I am honored to be your son. People loved you, trusted you and respected you, not only in our town but in the entire county. Your recognition has assured me respect, privilege and special treatment. All I have to say is that I am your son or mention your name. Your legacy will live forever.

 

Final prayer before burial.

I read this poem online and felt it appropriate to share

We’ll always remember

that special smile,

that caring heart,

that warm embrace,

you always gave us.

You being there

for Mom and us,

through good and bad times,

Despite asking people in the town not to gather due to the pandemic, a large crowd carried the coffin on their shoulders to the cemetery.

no matter what.

We’ll always remember

you Dad because

there will never be another one

to replace you in our hearts,

and the love we will always

have for you. 

Sayed Ibrahim

My father, Sayed Ibrahim Sayed Hassan Hachem, was born in 1930 in Srifa, a small town in Southern Lebanon, about 10 miles from the Mediterranean coast. He was the fourth son to Sayed Hassan Hachem. Srifa includes about 10,000 people.

The Hachems are cousins to Charafeddine and Al Sadr and trace their roots to Jbeil in northern Lebanon. All three cousins migrated to Southern Lebanon about two hundred years ago, fleeing the wrath of the Turkish occupation of the area, which persecuted Shia Muslims.

Sayed Hassan Hachem

My grandfather, Sayed Hassan Hachem, was a well-known religious leader and scholar in Southern Lebanon. Imam of the town and surrounding area, Sayed Hassan took over after his father Sayed Hachem Hachem, a grand imam, who also took over after his father Sayed Abbas Hachem, another well-known scholar in Southern Lebanon.  Sayed Hassan had close relationships with the leading clergy of that time, including El Amines in Shakra, Kandeels in Bourge Kalawa, his cousins Charafeddines in Tyre, and the Al Sadrs, especially Sayed Mousa Al Sadr, who visited my grandfather often during the 1960s. For more about my grandfather’s heritage, click here and view page 21.

The Hachems trace their lineage to Imam Moussa Alkazem, (AS) and in turn to the Prophet Muhammad (SAWS). My father took great pride in his lineage and executed his responsibilities as a direct descendant of the Prophet of Islam by serving the community. 

My grandfather, who was born in Deir Sirian, a small town in Southern Lebanon, moved to Srifa in 1924 to serve as the imam of the town. He soon established a school to teach Arabic and Quranic studies and published a literary magazine. My father was one of the teachers at the school for the boys and my aunt taught the girls. Many people of that generation still refer to my father as our beloved teacher. Sayed Hassan had seven boys and two girls, most of whom were educators, poets and writers. For more about my grandfather coming to Srifa, click here and view page 79.

 

My father, my uncle Hussein and his son Rida, my uncle Ali, my uncle Abbas and Sayed Sheriff, son of my uncle Hussein

As my father came of age and after marrying my mother, Fatima Kandeel, his cousin, he gradually began taking on religious responsibilities in the town, assisting my aging grandfather.

4 p.m. Tea Party

During the 1960s, Southern Lebanon was going through tremendous transformations after Sayed Moussa Al Sadr launched his civil rights movement to bring Southern Lebanon out of poverty and bring economic opportunities to the area.

Sayed Moussa visited my grandfather frequently, and my father developed a close relationship with Sayed Moussa. Later Sayed Moussa asked my father to teach religious studies at more than 10 public schools in Tyre County. For more about my father, click here and view page 87. Arabic text.

In addition to teaching, in 1973 my father began providing religious guidance and services to visitors to the Islamic holy places in Saudi Arabia, Iraq and Iran and continued doing that until he retired in 2008. His trips to Iran and Iraq fostered close relationships with a score of Muslim scholars, including the late Sayed Muhamad Baker Al Sadr.

Srifa was a humble little town of about 3,000 people, mostly living on agricultural jobs and tobacco plantations. The town included a dilapidated mosque with a clay roof that leaked and no memorial hall for gatherings and events. In the 1970s, my father leaned on his reputation, seeking funds from wealthy people he knew to improve religious institutions in the town. He succeeded in rebuilding the mosque, building a funeral hall for women next to the cemetery, and teamed with Sheikh Abed Al Halim Elzein, a leading clergyman at that time, to build a large hall for funerals and events in the town. He later embarked on securing a new plot of land for a new cemetery in the town.

Feeding the poor

His work inspired others to build two additional mosques in the town and add social services and support organizations, and a host of other religious facilities in nearby towns, where he officiated marriages and lead funeral services.

My father is survived by my mother, Sayeda Fatima Kandeel Hachem. Sons: Sayed Khalil, Sayed Ahmad, Sayed Mohsin, and Sayed Ali. Daughters: Sayeda Nahla, Sayeda Nimmat, and Sayeda Khadijah.

My father’s footprints are all over Srifa and surrounding areas, all of which are golden blocks toward a rewarding hereafter.

 

 

 

 

I read this poem online and I wanted to include it in this piece:

We can turn our backs on tomorrow and live yesterday, 

or we can be happy for tomorrow because of yesterday.

We can remember you only that you are gone,

or we can cherish your memory and let it live on.

We can cry and close our mind, 

be empty and turn our backs.

Or we can do what you would want:

smile, open our eyes, love and go on.

Family reunion in 2018

 

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد واله الطيبن الطاهرين
انا لله وانا اليه راجعون

رسالة وفاء الى روح ابي الطاهرة

إلى من كان له الفضل بعد الله تعالى في وجودي .
إلى من رباني صغيراً ، ورعاني شاباً ، وصاحبني كبيراً .
إلى من أمرني الله تعالى أن أخفض له جناح الذل من الرحمة .
إلى من فقدت بفقده أباً كريماً ، وأخاً ناصحاً ، ومُستشاراً مؤتمناً .
إلى من سألت الله أن يرزقني بره في حياته ، وأنا الآن أسأله تعالى أن يرزقني بره بعد وفاته .

عليك سلام الله ورحمته وبركاته ، وبعد:
إلى روحك الطاهرة اهدي هذه الكلمات لتهدئ لوعة الفؤاد بإذن الله تعالى بعد أن حال بيننا وبينك عالم البرزخ .

Sayed Ibrahim and his grandson Ibrahim

والدي العزيز:

اسال الله ان يغفر لك ويتجاوز عنك ، ويتغمدك بواسع رحمته ، وجزاك الله عني وعن والدتي وإخواني وأخواتي خير الجزاء يا من كُنت لنا بحق الأب الحنون ، والأخ الكريم ، والصديق الصدوق . والله نسأل أن يُحسن عزاءنا ، وأن يُعظِّم أجرنا ، وأن يجبر مصيبتنا فيك ، وأن يُلهمنا الصبر على فقدك ، وأن يجعلنا من الصابرين الذين قال سبحانه وتعالى فيهم :

{ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ } ( سورة البقرة : 155 – 157 ) .

عفى الله عنك يا من كنت من المؤمنين الاخيار. يا من جاهدت في سبيل عائلتك بكد وعملت لرفع راية جدك محمد صلى الله عليه واله وسلم بجهد وكنت المعلم والمنور والراشد لجميع اهالي بلدة صريفا جميعا.

اليوم ينعيك محراب مسجد صريفا الذي بنيته، وتبكيك المجالس الحسينية التي اقمتها، وتسال عنك الاماكن المقدسة التي زرتها كل سنة بالاخص مصلى ابراهيم، والصفا والمروة، وبئر زمزم والكعبة الشريفة ومقام جدك في الحجاز، وحرم امير المؤمنين علي في النجف الاشرف ، ومقام الامام الحسين في كربلاء، ومقام الامام الرضا في مشهد ومقام السيدة زينب في دمشق ويدعو لك الاف الزوار الذين اصطحبتهم الى تلك الاماكن الشريفة.

تجاوز الله عنك يا من كنت قريباً من الناس ، حبيباً للجُلاس ، لطيفاً مع الصغار والكبار حتى أحبك الجميع واحترموك ؛ فلما سمعوا بنبأ وفاتك بكتك الأعين ، وترحم عليك من عرفك ومن لم يعرفك.


وصدق الشاعر بالقول:

يا رب خُـذ منا دعـاءً مخـلصـاً *** يا من يُجيب فلا يخيب دعاءُ
ندعوك وسِّع قبـره وأغسله با *** لبرد الذي غُسلت بـه الشهداءُ
وارحمه يا رحمن واجعل قبره *** روضـاً فـإن العفو مـنك عـزاءُ

رحمك الله تعالى يا من تتابعت الاتصالات من كل مكان لعزائنا ومواساتنا في مصابنا فيك ، ونحن نستقبل ذلك كله بقلوبٍ حزينةٍ ، ونفوسٍ منكسرةٍ ، وأعينٍ دامعة ، في أيامٍ عصيبةٍ لم يهون علينا فيها هول المصاب وألمه ؛ إلاّ إيماننا بأن ما أصابنا ليس إلاّ من قدِّر الله تعالى علينا جميعاً ، وأن لله تعالى ما أعطى، وله سبحانه ما أخذ ، وأن كلُّ شيءٍ عنده – جل في عُلاه – بمقدار ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .

تجاوز الله عنك يا من انطلقت الألسن بالدعاء الصالح لك من كل من عرفك أو سمع بخبر موتك . والله نسأل أن يتقبل دعاء من دعا ، وأن يكتب أجره ، كما نسأله جل وعلا أن يغفر لك ، وأن يرحمك ، وأن يعفو عنك ، وأن يجعل قبرك روضةً من رياض الجنة ، وأن يُكرم نُزُلَك ، وان يحشرك مع محمد واهل بيته الابرار، وأن يوسِّع مُدخلك ، وأن يُبدلك داراً خيراً من دارك ، وأهلاً خيراً من أهلك ، وأن يجمعنا بك في مستقر رحمته إنه على كل شيءٍ قدير .

Sayed Ibrahim and Sayed Hassan

هنيئاً لك الخاتمة الحسنة. وبعد ؛ فكم هي عميقةٌ كلمة يا ” والدي ” ، وكم هي قاسيةٌ لحظة الفراق ، ولكن عزاءنا في فقدك أنه سبحانه وتعالى قال في كتابه وقوله الحق:

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ } ( آل عمران : من الآية 185 ) . وقال جل جلاله { لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ } ( الرعد: من الآية 38).

The last time I saw my father in Srifa

ونحن ولله الحمد نؤمن بقضاء الله تعالى وقدره ، ولا ننسى فضلك بعد فضل الله علينا ، وتؤكد علينا دوام الاستغفار لك ، والترحم عليك ، والدعاء الصادق لك أن يُسكنك الله تعالى فسيح جناته ، إنه على كل شيءٍ قدير وبالإجابة جدير.

عليك سلام الله ما اهتز شوقنا *** إليك ، ورضوانٌ من الله أكبرُ

لا يسعُنا إلا أن نقول : إن العين لتدمع ، وإن القلب ليحزن ، وإنا لفراقك يا أبتاه لمحزونون ، ولا نقول إلاّ ما يُرضي ربنا ، فجزاك الله عنا خير الجزاء ، وغفر الله لك ، والله نسأل أن يُنزلك منازل الصالحين والشهداء ، وأن يرحمك – وأموات المسلمين من عرفنا منهم ومن لم نعرف – بواسع رحمته ، وأن يجمعنا بك في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مُقتدر .

 

 

وهنا اتذكر قول الشاعر:

ما الـصبرُ يمسـحُ دمـعةَ الـوجدانِ … لا الـدهرُ يرسمُ وجهةَ السلــوانِ

لا الـعمرُ بعـدكَ فـي مُضِيِّهِ مُوغِلٌ … لولا الـرِّضا بمشـيئـةِ الـرحــمنِ

أبتـي لــساني فـي رثائِك خانَنِي … ما طـاوعَ القلبَ الجريحَ لســـاني

لـو طـاوعَ الـنفسَ اليراعُ لـمَلَّني … بحــرُ المِـداد وتـاه في شُطـــآني

مـاذا أقـولُ وهل كـلامي مُنصِفٌ … في حــقِّ قُطـبٍ راســخٍ رَبَّـــاني

لو قلـتُ دهـرًا ثم دهـرًا لـم أكُن … أنصفـتُ مِنـه لــقاءَ مــا رَبَّـــاني

أبتـي تَمَـزَّقًت القـلوبُ وقَطَّـعَت … أوصـالَنا طــاحــونةُ الأشـــــجانِ

وتَفَـرَّقَ الـشملُ اللفيفُ إذ اختفى … نُـورُ الأُبُـوَّةِ في دُجى الأكـــفانِ

غـاب الهـناءُ وغـادرَ الأمنُ الذي … بك كـان يَحـيى هانِـئًا بـأمـــانِ

أمَّـا الحـنانُ فـقد رأيـتُه عند قبرِ كَ … باكيًا يرجـوكَ بعـضَ حَنــــانِ

كُـنهُ المـروؤةِ والـرجولةِ والـشها مةِ … والشجاعةِ بعد موتـِك فـــانِ

ويـحَ الوجـودِ بلا وجـودِك يـا أبي … ويلٌ لهـذي الأرضِ كَـم سَتُــعاني

لا لا تُعَـزُّوني وعَـزُّوا هـذه الــدُّ نـيا … الـتي خَسِـرَت عَظيمَ الــشانِ

خَسِرَت إمامًا كـان طُـولَ حيـاتِـه … وَرِعـًا تَقِـيًّـا خــالِصَ الإيمــــانِ

رَجُـلٌ كِتـابُ اللهِ فـي جَـنَبَـاتِه … ورَحيـبُ صَــدرِه فاضَ بالقــــرآنِ

والخـيرُ مـنه يُـشِـعُّ دون مــشــقَّةٍ … لِسُــؤالِه فتُـجيبكَ العيـــنانِ

مـا كــان يُطـمَعُ قَبـلَه في غَيـرِه … لا بَعدَه يُخشـى مِـن الخُســـرانِ

اسال الله عز وجل ان يرحم امواتنا وامواتكم جميعا والى روحهم السورة المباركة الفتحة.

كما اخص بالذكر الدكتور صالح بن علي أبو عرَّاد الذي استعنت بكلاماتها الصادقه من رثاء ابيه. اسال الله ان يرحم والده ويتغمده فسيح جنانه.


الي جنان الخلد يا والدي

 

نبذة مختصرة عن حياة السيد إبراهيم هاشم

ولد المقدس السيد إبراهيم عام 1930م في بلدة صريفا، نشأ في بيت العلم والدين والجهاد، وفد والده المقدس السيد حسن هاشم إلى صريفا خلال عام 1924 م، والذي كان يعتبر من ثقات المنطقة كما تحدث عنه الشهيد الشيخ راغب حرب بشهادة المقدس السيد هاشم معروف الحسني.

كانت بلدة صريفا كباقي أكثر قرى جبل عامل، فقيرة بالعلم والمعرفة، وذلك لأسباب عديدة، كان أهمها ظلم وجور الاحتلال العثماني، ومن ثم الانتداب الفرنسي، مما أجبر الناس على الكد للحصول على لقمة العيش بدل التعلم.

   المقدس السيد حسن هاشم

لم يكن في صريفا مدرسة ولا كتاتيب ولاتعلم إلا ما ندر، حينها أنشأ المقدس السيد حسن هاشم الموسوي مدرسة للتعليم بالقرآن الكريم، وعلم الحساب والكتابة، وكانت أول مدرسة في الجنوب تأخذ ترخيصاً رسمياً.

كان المقدس السيد إبراهيم من المعلمين في هذه المدرسة بعدما تتلمذ على يد والده الذي زوده بالعلم والمعرفة والثقافة الدينية والاجتماعية، وكان لجلسات العلماء الذين تقصد مجالسهم الدور الكبير في العلم والمعرفة، وقد كان  معلما ومدرسا لأبناء جيله والأكبر والأصغر عمراً منه  ، حتى وصل إلى حد أن أكثر أبناء البلدة والمنطقة أصبحوا يعرفون القراءة والكتابة،

كذلك  كان ثقة عند المقدس الراحل الشيخ إبراهيم سليمان والشهيد السيد محمد باقر الصدر، وما لمسناه من أهل البلدة والجوار، بما جرى على ألسنتهم وشهادتهم أنهم تعلموا على يديه القراءة والكتابة.   تابع تحصيله الديني والثقافي حتى جاء الإمام السيد موسى الصدروأنشأ جمعية التعليم الديني، انضم إليها وخضع لعدة دورات كان فيها من الأوائل ، وكان من البارزين أمام أساتذته يناقشهم بأمور الدين الحنيف دفاعاً عن العقيدة ومنهم سماحة المفتي الدكتور الشيخ صبحي الصالح، وما كان على الإمام الصدر إلا الإعجاب والثناء على دوره وحنكته، حينها أصبح مدرساً لمادة التربية الدينية في مدرسة البلدة والجوار من بلدة برج رحال غرباً حتى بلدة فرون شرقاً، وله صولات وجولات ومواقف في هذا المضمار، إذ إنه لم يكن مجرد أستاذ لمادة التربية الدينية إنما كان مربيا وتربويا وناشطا وصديقا وأخا للطلاب والجسم التعليمي، وهذا ما يشهد له الجميع أنهم تعلموا على يديه العقيدة  وأصول الدين وفروعه كالصلاة وأحكامها وغيرها من العبادات والسلوكيات وكان من الناصحين دائما والمحب للجميع.

وفي عام 1974 كانت أول رحلة لأداء فريضة الحج، وبعدها أصبح متصديا للتعريف في فريضة الحج في الأماكن المقدسة وبقي في هذا المضمار حتى آخر سني حياته.

مع السيد موسى الصدر

لم تكن الصلة الجامعة بين المقدس السيد إبراهيم هاشم رحمه الله  والإمام السيد موسى الصدر أعاده الله صلة قرابة فحسب، بل وعي الراحل السيد ابراهيم وثقافته الدينية وتعطشه لنشررسالة الإسلام وثقافة القران ، جعله قريبا من الإمام الصدرالذي رأى الراحل في الإمام أنه العالم الكبير والقائد العظيم والمميز فيه التواضع والحلم والفطنة والصبر متأسيا بأئمته وقادته أهل البيت عليهم السلام، هذا النهج جعل العلاقة مميزة بالإمام الصدر، فقد عمل معه جنباً إلى جنب في التبليغ والإرشاد، وكان من الأوائل ومن مدرسي مادة التربية الدينية في المدارس الرسمية باسم جمعية التعليم الديني.   نعم هكذا كانت سيرة الوالد مع الامام الصدر الذين أحبا بعضهما.

الدين خط أحمر

لقد كان المقدس السيد ابراهيم هاشم صلب الإيمان حازما في المسائل الدينية، لم يكن عنده مساومة أو مهادنة على حساب دينه وعقيدته، لذا لاقى المصاعب في التبليغ وخاصة في حقبة السبيعنيات والثمانينيات، فقد كانت له مواقف عديدة كادت أن تودي بحياته لولا لطف الله سبحانه وتعالى، فكان جهاده آنذاك بكلمة حق أمام سلطان جائر، وكان الله دائما ورسوله وال بيته الطاهرين(ع) درعا حصينة له، واستطاع حماية البلدة ومؤسساتها الدينية وعدم التعرض لها من كل المستخفين في الدين، وبقيت هذه المؤسسات مستمرة العطاء مزدهرة في تحقيق الأهداف السماوية .

مباني الوقف في البلدة

لم يكن في البلدة مبنى للوقف سوى الجامع القديم، فقد باشر الوالد السيد إبراهيم هاشم وسماحة المرحوم الشيخ عبد الحليم الزين والخيّرون من أبناء البلدة والجوار في بناء النادي الحسيني، وبعد جهد تم المشروع وأنجز بحمد الله سبحانه وتعالى.

بعدها تابع السيد إبراهيم أعمال الوقف، حيث أعاد تحديث الجامع وتوسعته، ومن ثم أنشأ حسينية للنساء على الجبانة القديمة مع مصلى على الميت.

بعدما أصبحت الحاجة ملحة لجبانة جديدة، قام الوالد بشراء عقار جديد للجبانة وبمعاونة الخيرين ومعارضة البعض، حيث وفقه الله لشراء عقار داخل البلدة أصبح اليوم جبانة، وبنى فيه مغسلا لتغسيل الموتى وتكفينهم حيث يقضي حاجة البلدة والمنطقة ومصلى للصلاة على الميت وقد حفر صيغة صلاة الميت على بلاطة من الرخام، تسمح لأي شخص ان يقوم بالصلاة على الميت من دون مساعدة.

إن هذه الأعمال كانت تأخذ الكثير من وقته ووقت أسرته الخاص، إضافة إلى الجهد والمشقة، لكنه كان يعتبرها رصيده وزاده وأسرته للآخرة.

مفهومه للصلاة

كان للصلاة المكانة الكبيرة في حياة الراحل الوالد في سيرته وخطاباته ومواعظه، وكان يردد دائما هذه العبارة “الصلاة عمود الدين، إن قبلت قبل ما سواها وان ردت رد ما سواها”، وكان يستيقظ قبل الفجر بساعتين لأداء نافلة الليل وبعدها قراءة القرآن والأدعية حتى يحين وقت الفجر، فيقف مؤذنا لصلاة الفجر، مواظبا على أداء الفرائض في أول أوقاتها ممتثلا لمضمون الحديث الوارد عن أهل البيت عليهم السلام: “امتحنوا شيعتنا عند أول وقت الصلاة”.            

الصوم وشهر رمضان

لشهر رمضان ميزة خاصة وطعم مختلف مع الراحل السيد إبراهيم، فقد كان في الفترة الممتدة من السحور حتى شروق الشمس من كل يوم يقيم الصلاة ويتلو القرآن ، وأثناء النهار يغتنمه في قراءة القرآن ويختمه ما يقارب خمس ختمات هاديا ثواب القراءة لأرواح والديه وأرحامه، وكان يقرأ دعاء شهر رمضان بعد صلاة الظهرين ودعاء الافتتاح بعد صلاة العشاء، وهكذا طوال الشهر حتى آخر ليلة من  شهر رمضان وكان لهذه الليلة طعمها الخاص فكانت السيرة عند العلماء يذهبون إلى بلدة دير قانون النهر للاستهلال من على سطح مسجدها وتنتظره الناس ليأتيها بخبر العيد وثبوت رؤية الهلال.

إحياء عاشوراء

يعتبر الراحل المقدس السيد إبراهيم هاشم أن إحياء مراسم عاشوراء من الشعائر الأساسية في الدين الحنيف، ولذا كان يقوم بها على أتم وجه من حيث تأمين القارى للعزاء وتجهيز المكان وكل ما يلزم لإنجاح إحياء هذه الشعيرة، وكان يقوم بالتوجيه اليومي عبر موعظة منه قبل قراءة المجلس الحسيني يتناول فيها كافة الامور الاجتماعية والسيرة التاريخية لآل البيت ع وكيفية الاستفادة منها.

علاقته بالمسجد

كنا نظن أن المسجد لنا، هذه الفكرة سببها كثرة الاهتمام بالمسجد وشؤونه من الوالد السيد إبراهيم، حيث كانت زيارة المسجد تتكرر ثلاث مرات في اليوم، ناهيك عن المناسبات الإضافية للدخول عليه.

إمامة البلدة

لقد تصدى المقدس السيد إبراهيم هاشم لإمامة البلدة بعد وفاة والده السيد حسن هاشم الموسوي عام 1988  م، وخاصة في الظروف الصعبة إبان الاحتلال الاسرائيلي، وقد عانى كثيرا من هذه المسؤولية لكنه نجح فيها.

اهتمامه بالمسجد لم يكن فقط في رعايته وتأدية الأذان في أوقات الصلاة، إنما قام بصلاة الجماعة وذلك بتوجيه من العالم الجليل المغفور المرجع الديني آية الله سماحة الشيخ محمد تقي الفقيه عندما زار المسجد ولم يجد من يؤم المصلين طلب من السيد إبراهيم القيام بأداء صلاة الجماعة وقدم السيد إبراهيم هاشم إماما وصلى خلفه توثيقا وتثبيتا لهذه الشعيرة، وقد قام بتأديتها حتى آخر أيامه في المسجد.

موقعه الاجتماعي

لا تخلو مناسبة إلا وكان السيد إبراهيم موجودا فيها، إما للقيام باالواجب أو لإدارتها، وقد عمل على نشر الوعي الديني والثقافي والاجتماعي، كان لا ينام وهناك مشكلة في البلدة والجوار إلا وسعى إلى حلها، كان ينجح في ذلك لأنه كان وسطيا بين المتخاصمين والحق أمامه نصب عينيه.

علم الناس كتابة الوصية، وهذا ما كان يظن البعض أنها فقط لمن يملك ارثا والوصية لتوزيع الإرث، لكنه صحح الفكرة أن الوصية هي مستحبة وقد تكون واجبة شرعا لتأدية ما يلزم من حقوق وواجبات دينية واجتماعية ودنيوية.

الحج

عندما حج المقدس السيد إبراهيم أول حجة وهي حجة الإسلام عام 1972م تصدى لقيادة الحملة في عام 1973م والتي كان قد أعدها المرحوم العم السيد محمد هاشم أبو علي  قبل موته المفاجئ، فاستلم المقدس السيد إبراهيم وانطلق بالرحلة التي كانت البداية بمهمة التعريف إلى الحج،

ولم تكن مجرد مهنة وقد كانت وكما يروي الحجاج أنها مدرسة تربوية ودينية، وأنهم يبدأون بأعمال الحج منذ ساعة يصعدون البوسطة من صريفا وحتى العودة بالإضافة إلى التوعية والإرشاد وتأدية الأعمال على أكمل وجه،

وكانت تشمل زيارات الأماكن المقدسة على طول الطريق من مقام السيدة زينب ع إلى مؤته في الأردن حيث مقام الشهيد جعفر الطيار، وإلى المدينة المنورة وكافة الأماكن المستحبة، وكذلك القيام بحملات الزيارة إلى العراق وإيران حيث مراقد الأئمة الأطهار(ع).

زيارته للقدس الشريف

لقد ذهب الراحل السيد إبراهيم برفقة والده المقدس السيد حسن هاشم والمقدس الشيخ محمد علي المقداد إلى القدس الشريف،  “خمسة أيام من عام 1965 ، لتنطلق من لبنان إلى الشام فالأردن ومنها إلى زيارة القدس الشريف، حيث المسجد الأقصى وكانت رحلة قمنا فيها بزيارة الأماكن المقدسة هناك والمزارات الشريفة والمعالم التاريخية.

ابتدأت الرحلة من المسجد الأقصى ثم قبة الصخرة، ثم ما تبقى من هيكل سليمان ثم كنيسة القيامة ثم مكان السلسة التي تنسب إلى النبي داود (ع) ثم مقام سيدنا إبراهيم (ع) في الخليل، أنهينا الزيارة بصلاة الوداع في المسجد الأقصى ودخلنا الأردن حيث مقام النبي موسى (ع) ثم البحر الميت ثم مقام جعفر الطيار وزيد ابن الحارثة في مؤتة، وأخيرا أنهينا الزيارة في مقام السيدة زينب بنت أمير المؤمنين (ع) في الشام ومنها إلى أرض الوطن.

هواية الصيد

من الهوايات المهمة لدى الراحل السيد إبراهيم وفي فترة الشباب هواية الصيد والتي كان يتخذها من وسائل تحصيل القوت للعائلة، حتى لا يقع في الحرام وصيد اللهو، وكان مشهورا بين الصيادة بمهارته، وله صولات وجولات، وله معارف في البلدة والمنطقة كرفقة صيد.

وهناك حادثة لطيفة حصلت مع الوالد الراحل، ففي بعض الرحلات حيث كان يصطاد في جوار البلدة، التقى بالرئيس كميل شمعون وهو يصطاد أيضا، وقد اعجب الرئيس شمعون بكلب الصيد مع الوالد الراحل وأراد أن ياخذه منه لكن الوالد رفض، فلم ينزعج الرئيس وقال له “انتبه عليه واهتم به”، ثم قام أحد أصدقاء الرئيس من بلدة دردغيا وهو على معرفة وثيقة بالوالد اللراحل قائلاً: يا فخامة الرئيس إن هذا سيد من عائلة دينية وهو رجل دين في طائفته”، حينها قام الرئيس وأعطاه بطاقة هاتفه الخاص وعرض عليه خدماته، لكن الوالد لم يستفد من هذه البطاقة ولم يستخدمها أبداً.

جلسة الشاي

جلسة الشاي في برنامج حياة الوالد الراحل، هي جلسة أنس وثقافة وتربية وترحيب واستقبال، فقد توارثها عن الآباء، وكانت تعقد عصر كل يوم بعد الصلاة والغداء وأخذ الاستراحة بالنوم قليلا، والباب مشرع أمام الوافدين، وقد أصبح موعدا ثابتا، وكان الوافدون إليها ليس فقط من البلدة وإنما من الجوار والمعارف والأقارب من وجهاء وعلماء وغيرهم.

يذكر أنه عندما جاء الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر بزيارة إلى مدينة صور، وزار منزلنا برفقة الإمام السيد موسى الصدر، وأعجب بالشاي، وقد قدم له السيد إبراهيم نرجيلة أقل طولا من نرجيلة الإمام موسى الصدر، حينها قال السيد الشهيد  ضاحكا: “زين يا بن عمي زين”، كلمن نرجيلته بطوله”.

من الأعمال التي كان يقوم بها السيد إبراهيم هي كتابة الأحراز (المعروف بالحجاب) حيث يقصده أهل البلدة والجوار، مسلمين ومسيحيين، عندما يرزقون بأولاد يطلبون أن يكتب لهم الحرز (الحجاب) للحفظ من العين والحسد والشرور، وكذلك يقصدونه في ذلك عندما ييأسون من معالجة الأطباء لأولادهم، وحتى أن بعض الكبار الذين يعتقدون به وببركته يأتون عند آلامهم وأوجاعهم للرقية والاستشفاء بذكر الله وكلماته.

ذريته

تزوج المقدس السيد إبراهيم من الشريفة فاطمة كريمة السيد علي قنديل ابنة خاله ورزقا سبعة أولاد، ثلاث بنات وهم نهلا زوجة ابن خالها السيد عماد قنديل، ونعمات زوجة أمين شور، وخديجة زوجة حسين رميتي.

وأربعة شبان وهم: السيد خليل متزوج من السيدة فاطمة الأمين ولهما ولدان يوسف وليلى.

  • السيد أحمد متزوج من المحامية رغدة القرا ولهما ولدان هاشم وميثم.
  • السيد محسن متزوج من السيدة خديجة شقير ولهما ثلاثة أولاد هم ابراهيم ومحمد علي وهادي.
  • السيد علي .

من الكرامات التي حدثت مع السيد إبراهيم هاشم وهي كثيرة نذكر بعضها:

  • عندما كان الوالد الراحل السيد إبراهيم يبني منزله الخاص، اظطر لمبلغ من المال ولم يجد أحدا ليقترض منه، وعليه متوجبات يجب أن يقوم بها، بعد صلاة الصبح دعا ربه أن يفرج كربه ويقضي حاجته، وإذ برجل خير من أهل صريفا الكرام يدق الباب ويعرض عليه المال فأبى أن ياخذ منه وبعد خروجه قال الوالد الراحل السيد إبراهيم لقد أتى بنفسه ولماذا رفضت، وفي اليوم الثاني رجع نفس الرجل وقال للسيد: “يا سيد أنت بحاجة للمال وقد أتاني هادسا وقال لي أن أساعدك”، وفعلا حصل ذلك.
  • في موسم الحج وأثناء تأدية الأعمال في عرفة، حيث كان الوالد الراحل السيد إبراهيم يخطب بالحجاج وهم جالسون تحت خيمة شيدها بين باصين بسبب الاحتياط لعدم الخروج من حدود عرفة، وإذ بعالم جليل ذي هيبة نورانية يأتي وياخذ مكبر الصوت من السيد إبراهيم ويقرأ سورة والعصر وقال، أيها الحجاج أهنئكم بأعمالكم وبحجتكم وهذه هي الأعمال التي يرضاها الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
  • عند شراء عقار للجبانة وبعدما رفض البعض العقار البعيد عن البلدة، التزم السيد إبراهيم بدفع ثمن عقار جديد، ولم يكن قد باع العقار القديم، وكان محرجا وفي حيرة من أمره لتامين الأموال، وبعد صلاة الصبح كأنه سمع قائلا يقول له “يا بن علي لا تحزن إن الله معك” وفي الصباح أتى رجل من الأقارب المغتربين يفتش عن قطعة أرض ليشتريها، وتمت البيعة وتهيأ المبلغ المطلوب لشراء عقار الجبانة الحالية.
  • عندما كان الوالد الراحل السيد إبراهيم يبني الحسينية، احتاج رملا للبناء وكانت القوى الأمنية تمنع استخراج الرمل من البحر، وبعد زيارة القائمقام في صور الأستاذ حسين قبلان الذي كان يحدث بهذه الحادثة وقال إنه كتبها في مذكراته، أرسله إلى ظابط في الجيش بالثكنة وهو المكلف بذلك، وبعد الانتظار الطويل تمنع من إعطاء الرمل فقال له السيد إن هذا الرمل ليس لي وهو لبناء الحسينية، و”إن للبيت رب يربه” وما إن خرج من الثكنة وأصبح بالمنزل، حتى أخبر بأن هذا الظابط قد سقط أرضا بذبحة قلبية ونقل على الفور إلى المستشفى حتى مات بعد يومين من الحادثة، وباعتقاد الوالد الراحل السيد إبراهيم أن الله عاقبه على تمنعه من بناء الحسينية، وبعد أن تم تعيين ظابط آخر مكانه، أراد السيد إبراهيم محاولة الطلب من جديد اتصل به القائمقام وأخبره ما جرى مع سابقه، فلما عرف الظابط الآخر بما جرى أذن ب100 نقلة رمل.
  • في العام 1978 م اجتاح العدو الإسرائيلي لبنان، وقام بقصف المدن والقرى، حينها كان الوالد الراحلالسيد إبراهيم رحمه الله في زيارة الأماكن المقدسة في العراق، وعندما زار سماحة المرجع السيد الشهيد محمد باقر الصدر وعلم بما جرى في لبنان، اطمأن السيد الصدر من السيد إبراهيم عن الأهل وطلب منه أن يحمله أموالا ويسلمها لسماحة السيد محمد الغروي الذي كان حينها في لبنان، كمساعدات للذين تضرروا من القصف الإسرائيلي، وودعه قارئا القرآن والدعاء في أذنيه، وعند وصول الوالد إلى المطار وضع شنطة الألبسة على ماكينة السكانر، وهي تحتوي على ظرف الأموال من السيد الصدر، وكشف هذا الموضوع يكفي للاعتقال أو الإعدام من السلطات العراقية في زمن صدام حسين، وقد  تعطلت ماكينة السكانر وبادروا بتصليحها والطائرة تنادي ركابها، حينها قذفها بعض رجال الأمن إلى الشحن، لم تكتف الشرطة بذلك فصعدت خلف الوالد إلى الطائرة للتحقيق معه ، إذا كان قد التقى بالشهيد الصدر، والوالد يصر على عدم معرفته به، وبعد أن ملوا من التحقيق نزلوا من الطائرة ولم تكشف الأموال المخابرات العراقية، ونجا الوالد ببركة الشهيد الصدر والمتضررين طبعا والعناية الالهية.

 ما كتبه الاخ الاستاذ خليل رمال وله الشكر والثواب

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق وأعز المرسلين سيدنا محمد وعلى الطيبين الطاهرين
ننعي إلى الأمة الإسلامية والبشرية جمعاء وفاة العلامة المبرور سماحة السيّد إبراهيم السيد حسن هاشم الموسوي الذي أختاره الله لجواره يوم السبت ١٤ تشرين الثاني ٢٠٢٠ في لبنان ففقد العَالَم الإسلامي عالِماً كبيراً ومفكراً إسلامياً رائداً وفقيهاً متبحراً ومتنوراً وتقياً فارعاً في ورعه وكان آخر عمالقة هذه الألفية من حيث المدرسة الفاضلة والأخلاق الحميدة والتجديد الديني والفكري والإيماني.
لقد أنحدر سماحة السيّد إبراهيم من بيت يزق العلم زقاً وكان ظاهرة إسلامية مميزة ومنيرة في تاريخنا بعلمها ووزعها واجتهادها وكان منزله محط رحال العلماء والمفكرين والمثقفين والرواد والكتاب والأدباء. وكان سماحته أول من دعم وساند وأيَّد مسيرة الإمام القائد السيّد موسى الصدر في بداياتها وحتى العيان الجسدي، وخصوصاً عندما كانت نصال الغدر المُوجَّهَة ضد الإمام الصدر تتكسر على النصال فكان خير عونٍ لأنه استشرف بفكره الثاقب واستقرائه لتاريخنا الأثيل أهمية حركته المباركة وإرهاصاتها، وكان سماحة الإمام ينزل ويقيم في بيته ويشعر بالأمان والراحة ويأخذ فيه قسطه من استراحة المحارب.
تغمد الله فقيدنا، الذي ثلمنا بفقده ثلمة لا تُعوَّض، بواسع رحمته وأسكنه الفسيح من جناته وحشره مع من يحب من أوليائه نبينا محمد وآله وأسكن أهله الصبر والسلوان كما أتقدم بأحر التعازي للصديق الحبيب والزميل الكاتب الإعلامي المرموق الأخ السيّد خليل هاشم وأهله وعائلته الكريمة سائلاً المولى أن يصبِّرهم على هذا المصاب الجَلَل كما نعزي أنفسنا جميعاً لأن عزاءنا مشترك والخسارة لم تصب عائلة هاشم العزيزة فقط بل الأمة والبشرية جمعاء فسبحان الذي تخلد بالبقاء وقهر عباده بالفناء وإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
أرجو تلاوة السورة المباركة الفاتحة عن روح سماحة السيّد ابراهيم السيد حسن هاشم الموسوي بعد قراءة هذه النعوة وبعد صلاة اليوم. آجركم الله وعظم الله أجوركم جميعاً. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
خليل إسماعيل رمَّال
الاستاذ حسن العبد رمضان
بسم الله الرحمن الرحيم
ودّعت صريفا المربي سماحة السيّد إبراهيم هاشم ابن المرحوم المقدّس السيّد حسن هاشم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
ما أروعك أيها الفقيد السيّد الجليل وماذا نقول فيك وكل القول لا يفيك.
عرفناك معلماً في مدرسة صريفا البدائية التي كانت لوالدك المرحوم السيّد حسن هاشم فقد علمت العشرات القراءة والكتابة من أبناء البلدة.
وعرفناك معلماً لمادة التربية الدينية في جمعية التعليم الديني في مدرسة صريفا الرسمية ومدارس القرى المجاورة كنت تنشر العلم الرساليّ لمادة الدين الإسلامي في هذه المدارس.
عرفناك إماماً لبلدة صريفا وعالماً جليلاً يوم غابت العلماء في صريفا والقرى المجاورة.
عرفناك عالماً دينياً تقوم بشعائر الدين الإسلامي الجعفري من حيث الصلاة وخطب نهار يوم الجمعة ومتابعاً محتفلاً بكل المناسبات الدينية في إحياء الخطب والأدعية في شهر رمضان وفي كل المناسبات التي تخص الأنبياء والأئمة وأهل البيت لأنّك كنت تعشق أهل البيت .
عرفناك مسعفاً ومداوياً لكل مريض بدعائك وزيارتك .
عرفناك في الأيام الصعبة تبلسم جرحات أبناء البلدة.
كنت تتابع بناءالمسجد وتطوره وتخدمه وبناء النوادي الحسينية ومنها حسينية النساء وحسينية الرجال وتحافظ على الجبانة وتطويرها واستحدثت جبانة جديدة لأن الأولى لم تعد تتسع لدفن الموتى وأنشأت لكل جبانة مصلى تؤم فيها الصلاة على الأموات.
كنت تتابع يومياً المسجد بإقامة صلاة الجماعة وقراءة الأدعية في المناسبات وتحيي ليالي عاشوراء من كل عام وكنت تشرف وتتابع على كل أماكن الوقف في البلدة.
هذا وكنت تجول على جميع الخيرين من أبناء البلدة والقرى المجاورة تتكبّد المشقة والتعب لتحصل أموالاً تكمل بها بناء المسجد والحسينيات.
كنت توزع المساعدات الى الفقراء والأيتام التي كنت تحصل عليها من المحسنين.
هذا القليل القليل من عطائك وتضحياتك في بلدتك صريفا.
وكنت تعقد القران لكل من يطلب الزواج.
تشهد لك المنابر في خطب أيام الجمعة وفي خطب كلمة رجل الدين في كل المناسبات.
وكان منزلك محطة يومية للزائرين من البلدة والجوار.
وعلمتنا الكثير من دروس الصبر والإيمان والمسامحة فكنت دائماً تردد أقوال الرسل والأئمة.
كنت تسامح كل من يسيء إليك وتبادله بالإحسان وتدعو دائماً إلى الوفاق والصلح في البلدة.
كنت تساهم في جمع الشمل بين أبناء بلدتك.
ما أروعك أيها الفقيد الراحل لأنك كنت الموجّه والمرشد والأب العطوف الروؤف لأبناء بلدتك صريفا.
نم قرير العين فإلى جنّات الخلد مع الأنبياء والأئمة ايها السيّد الجليل فأنت باقٍ فينا بأبنائك البررة الأستاذ السيّد خليل والأستاذ السيّد أحمد والسيّد علي وخاصة سماحة العلاّمة السيّد محسن أطال الله بعمره…الفاتحة.

الشيخ حيدر دقماق

منذ صغري أعرفه..
تشخص به عيناي كلما رأيته..
في وجهه ملامح من بهاء هاشمي..
شفتاه لا تتعبان من ذكر الله وتمجيده..
إذا أطلّ بقامته سحر الحاضرين بالهيبة والوقار..
يصلّي بالناس إماماً.. فتقتدي به كلّ القلوب طوعاً..
أقام في المسجد منبراً يفيض بأطيب الكلام وأحسنه..
على اسم الله جمع كلّ الأضداد والتناقضات..
حطّم الأصنام بغير وجل: {كَلَّآۖ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهۡدِينِ}..
شعّ منارة ضوء محمدي يهدي إلى الحق والخير والصلاح..
سيّد من عاملة.. من أيّ جهة تأتيه تراه كالجبل طوداً راسخاً..
هو مثل أجداده، يجود بكل ما أوتي من أجل الدين ورفعته..
لا يخشى في الله لومة لائم.. جلّ همّه: {كَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا}..
عائلة حملت كتاب الله تدبراً وترتيلاً وتلاوة وحفظاً وتفسيرا..
من #دير_سريان إلى #صريفا وجوارهما في قرى الجنوب..
انتشرتم في أرض الله سعياً لتبليغ الدين علماً وأدباً وشعراً..
كنتم خير عائلة يقصدكم الناس في كلّ شؤونهم وشجونهم..
فيعودون محمّلين بالحكمة زاداً.. ولكل أزماتهم اجتراح حل..
سيفتقدك المسجد والأذان.. وتكبيرة الإحرام عند كل صلاة..
ستفتقدك مجالس العزاء ومكانك في الحسينية سيبقى خاليا..
سيفتقدك شهر رمضان وليالي القدر وأوقات الإفطار والسحر..
سيحنّ إليك الفقراء والأيتام.. وأنت أنيسهم فـي حالك الأيام..
ستحنً لك مجالس العلم أستاذاً ومنازل الناس مهنئاً ومواسيا..
لإن غبت عنّا جسداً.. فروحك باقية تتوهّج بالأبناء والأحفاد..
إرثك يحمله سيد محسن لبس عباءتك واعتمر عمامة العلم..
ليكمل الطريق في نهج الدين المحمّدي وأئمة أهل البيت (ع)..
في كل قلب لك عرفان جميل لعطاءاتك التي أينعت طهراً..
شكراً بحجم أعمارنا لما وهبتنا من حرص للهداية والرشاد..
جزاك الله عنا أجر المحسنين وجمعك مع جدك في عليين..
ما كتبه موقع يا صور

إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة، لا يسدها شيء إلى يوم القيامة..

Sayed Ibrahim reciting a prayer for grandfather Sayed Hassan three years ago
“هرمنا وما زالت الروح فتية، تُسبِّح نعمَ ربها حمداً وسعياً” هي عبارة لطالما رددها الجنوبيون عندما يغمز لهم أحدهم أنهم تقدموا بالسن وعليهم بالإنكفاء. ولكن هذه العبارة أكثر ما تنطبق حقاً على الشيخ الجليل السيد ابراهيم حسن هاشم من بلدة صريفا.
ولد السيد في بلدته صريفا العام 1930 في أسرة عُرفت بغناها الديني وقاماتها الإيمانية المعروفة. فجده العلامة الراحل السيد هاشم الموسوي، والده العلامة الراحل السيد حسن هاشم ووالدته السيدة هاشمية قنديل.
تابع دروسه في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في مدرسة شحور الرسمية، ثم انتقل في عمر العاشرة الى المدرسة الدينية المرخصة من قبل الدولة اللبنانية انذاك والتي كان يشرف عليها المفتش الاستاذ سليم الخوري بعدما انشأها والده الراحل السيد حسن هاشم. تابع دروسه الدينية المكثفة حتى عمر بلوغه سن الثلاثين عاماً، بينما كان يواظب على تعليم الطلاب المبتدئين توازياً.
عندما جاء امام الوطن والمقاومة سماحة السيد موسى الصدر حاملاً معه المشروع الاسلامي و الوطني إلى لبنان في أواخر الخمسينيات، انتقل السيد ابراهيم هاشم لنشر رسالته الدينية في المدارس التي انشأها السيد موسى الصدر في أكثر من 12 بلدة جنوبية، منها برج رحال، طيرفلسيه، بدياس… ورغم تباعد هذه المناطق وصعوبة التنقل آنذاك، فضّل السيد هاشم الإستقرار في بلدته صريفا، ليؤدي واجباته تجاه اهالي بلدته والجوار من امامة صلاة الجماعة، الصلاة على الميت….
كما كان لسماحته دوراً بارزاً في السعي بجهد من اجل بناء مسجد في البلدة، حسينية للرجال وللنساء، مقبرة، مصلى، ومغسل. وفي العام 1966، بدأ حملات الحج وحملات زيارة العتبات المقدسة حتى العام 2012، حيث منعه الجهد الجبار الذي تتطلبه هذه الحملات والذي يفوق قدرة جسمه الذي طعن فيه الكبر.
من هذا المنزل الهاشمي النسب، تخرج نجله سماحة السيد محسن ابراهيم هاشم سنة 1993 ليصبح امام مسجد بلدة صريفا، الى جانب فضيلة الشيخ يوسف كمال الدين. وعلى الرغم من تقدمه في السن،ما زال السيد ابراهيم مرجعاً لأبناء البلدة والجوار، يقصده الأطفال، الشباب، والشيوخ لينهلوا من نبع علومه الغزير، وما زال هو أيضاً يشاركهم جميع مناسبتهم، فرحها وحزينها.

الدكتور احمد نزال

إلى بيتٍ من السّاداتِ راح يهدهدُ المعنى
وفي يدهِ تسابيحٌ ، وآياتٌ من القرآنِ يدري أنَّ حاجتَها منَ الأبناءِ لا تفنى
فمن بيتٍ لها اسمٌ وفي بيتٍ لها رسمٌ، ويدري أنَّ حاجتها من الأبناءِ لا تفنى
يجيءُ مودِّعًا ابنًا يروحُ مودِّعًا ابنا…
ويدري أنْ ستحملُهُ إلى غدِهِ كفوفٌ قطُّ لمْ تركعْ
كفوفٌ للضريحِ علَتْ، لترسمَ ضحكةَ الأطفالِ إنْ صاحوا أيا جدَّاهُ يا رمزًا من الأحرارِ يسرحُ في حكايانا
ويمشي فوق غيمِ الحبِّ مسرورًا برحلتهِ، أيا نهرًا من الأحزانِ إنَّ قلوبَنا تُدمى وإنَّ عيونَنا تجزعْ
ويدري أنَّ كوكبةً من الشهداءِ تتبعُهُ على نهجٍ إذا كبَّر
فتحتَ قبورهم قمحٌ وفوق قبورهم بيدرْ
وفي يدهِ مواعيدٌ من النصرِ الذي يمشي على غصنينِ من وردٍ ومن شهدٍ ، على حجرين من مرمرْ
أيا رجلًا لقد خطّتْ أناملُهُ انتصارًا في ربى الوادي
وكمْ دوَّتْ خطابتُهُ بأسماعِ الذين بغوا وعاثوا مثلما العادي
ويدري أنّ أبناءً وأحفادًا شرايينٌ من الألحانِ والكوثرْ
أيا بيتًا بهِ اجتمعَتْ مقاومةٌ، فمن شجرٍ لها بيتٌ ومن حجرٍ لها مدفعْ
ومن قاموسِ عزّتِه ومن خيطانِ بُردتِه ومن ألوانِ جبّتِه يفوحُ المسكُ والعنبرْ
لكم نادى بكم (حسنٌ) ألا ثوروا على الحرمانِ والحقدِ
وفي قاموسِ سادتكم بأنْ تمشوا على الميثاقِ والعهدِ
أيا درعًا من الإيمانِ نلبسُهُ سلاحًا في يد العسكرْ
إليكَ جنوبُنا يمشي بلا قيدٍ ولا شرطٍ ولا دفترْ
أيا رجلًا ملأتَ قلوبَنا حزنًا، ملأتَ عيونَنا دمعًا، فطاف الدمعُ في المحجرْ.
كان جدي جميلاً جداً، يشبه زهرة المدائن القدس التي زارها وهو في ريعان الشباب وروى لنا عنها حكاياتٍ جميلة تشبه آياتِ القرآن
كان جدي طاهراً جداً، يشبه المراقد المشرّفة للأئمة الأطهار التي كان يواظب على زيارتها كل عام

كان جدي نقي القلب كبياض ثياب الإحرام التي لبسها للحج أكثر من ثلاثين مرة وللعمرة عشرات المرات

Sayed Ibrahim with his great-grandchildren, Mariam’s children.
السيد إبراهيم السيد حسن هاشم الموسوي أفنى عمره في خدمة الدين أستاذاً وموجهاً ومرشداً، وفي خدمة الوقف في صريفا حيث ستبقى صلوات المصلين في المسجد تشفع له عند كل أذان يرفع، وستبقى مجالس العزاء في الحسينيات التي بناها وعمل على توسعتها وترتيبها تهدي ثوابها لروحه الطاهرة..
كان بيت جدي السيد إبراهيم الأول الذي دمرته حرب تموز والثاني الذي أعاد تشييده مفتوحاً مضيافاً يعج بالمحبين ومستفسرين عن فتاوى هنا أو عقد قران هناك. وكان موعد الشاي على السماور موعداً لاستقبال كل المحبين من علماء دين وأهل البلدة والقرى المجاورة.
لم يكن بيت جدي مفتوحاً فقط للضيوف، بل كان بيت العائلة الجامع دوماً. يستقبل أولاده وأحفاده وأولادهم بكل حبٍ ويستاء كثيراً عند مغادرتنا… وكان يبادرني لحظة دخولي المنزل بالسؤال عن محمد وفاطمة فأمازحه بأنني أتيت دونهما ليقول لي (شو جابك بلاهم)! صغيراي كانا يبادلانه الحب الكبير (جدو السيد).. يقبلانه ويحتضانه.. اعتادا رؤيته مرة في الأسبوع على الأقل. لا أعرف كيف سأخبرهما أنك ارتقيتَ ولا لقاء بعدُ..
جدي الحبيب.. سوف أشتاق كثيراً لتلك الحكايات التي كنت تطربنا بها عن رحلات الصيد مع الرئيس الراحل كميل شمعون وأنت المعروف بمهارتك في الصيد، وعن رحلات الحج والعمرة والزيارة، وعن اللقاءات بكبار رجال الدولة، وأنت لم تكن ترى كبيراً سوى الإمام المغيب السيد موسى الصدر الذي كنت تقول دوماً أنه رجل لن يتكرر، لا شبيه له ولا مثيل، وكنت تتغنى بصلة القرابة به، وبزياراته لبيت الطهر الذي كنت تزينه.
قد رحلت يا جدي وتركت غصةً كبيرةً وشوقاً يجتاحنا منذ اليوم، لكن ما يمنحني الصبر أني كنت آخر من ودّعك، وآخر من قبّل يديك، وآخر من سمع أنفاسك..
إلى جنان الخلد أيها الطاهر

الاستاذ محمد كمال الدين

‎سَيِّدي الحاج أبا خليل في ذِمةِ الله.
‎أَشرَقتَ كالشَمسِ، مُشِعاً بِنورِ الإيمانِ و الطُهرِ، وَ غِبتَ مع غَسَقِ العُمرِ وَ حَولَكَ وَمضاتِ الخَيرِ و التقَوىَ و العِلم، لَم تُفارِقُك الدَعوَّة للهدايّة و المحبةِ في كُلِّ أَحَاديثَكَ يَا سَيِّدَ المنابِرِ، لم تَكُن أسيرَ جَاهٍ أو مركزٍ أو لَقَب، فالذي كانَ يُوقِظُكَ وَ يُدَاعِبُ أَحلَامَك وَ بَالِك عملُ الخِّيرِ و خِدمةِ عِيالِ الله، أليس لأنك ابن سيدٍ وقورٍ وَ عَائلة قدمَت عَملَها و وقتها خِدمةً لِتقوى الله وَ إرضائه
يَا إِبنَ الشَريفَةِ مِن سُلَالَةِ هَاشِمِ
وَبِكَ افتِخَارُ الُمستنيرِ الفَاضلِ
طَابَت صِفَاتُكَ سَيَّدي فَهَلَلَت
لَكَ صَريفَا، وإزدَانَت بخيرٍ حَافِلِ
أحيَت مَرَاشِدُكَ الشَبيبَة فارتَقَت
لموَاقِعِ الشرَفِ الرفيعِ الطَائِلِ
عِشتَ نَقيّاً، سَيّدًا صادقًا وَرِعًا
مَا غَرَّكَ جَاهٌ، فَكُنتَ افضَلَ عاملِ
قَد قُمتَ بالعَمَل الصَحيحِ فأرعَدوا
فزعًا، ونِلتَ مَذَمةً مِن جَاهلِ
مَا الخيرُ الّا مِن وَريدِكَ نَابعٌ
جُودًا تَسَامى دَائِمًا مُتواصِلِ
هَذا رِضَى الله و انتَ صَفوَهُ
هَذا صِراط الفَوزِ بفخرٍ هائِلِ
الله يَرحمُكَ وَيرفَعُ قدرُكَ
يَا مَن لِتَقوَى الله كُنتَ الناقِلِ
‎فإلى جنَانِ الخُلدِ و النعيم بجِوارِ الأتقياء، كُنتَ أَباً للجميع، سيداً لِلكُلِ و أخاً فاضِلاً وَ سَتبقى مَعَنَا و فينا بأعمالِكَ وَ عَائِلتِك المُباركة، فإلى روحِكَ و ارواح أهلِك و إخوانِك و ارواح أمواتنا نهدي الفاتحه، و لنا وَ لِعَائِلتِك الصَبر و السَلوان
‎” الحمدُلِلهِ ربُ العالَمين “
‎إِبنُك محمد الأســـمـــر .

الاستاذ حسن ابراهيم رمضان

قاسٍ يا خبراً دقَّ بابي
نعَيْتَ لي عند الفجرِ أحبابي
أعذرْني لو استلمْتُ النَّعْيَ باكياً
أعذرْني لوِ انهارتْ فِيَّ أعصابي
***
أُعزّيكِ يا ” صريفا “
يا حبيبةَ السيّد الأبديّة
أُعزّي كُلَّ شارعٍ وكُلَّ حيّْ
أُعزّي السهولَ والحقول
أعزّي الجامعَ والحسينية
أعزّي الكبيرَ والصغير
أعزّي الهواءَ الجبليّ
دموعِكِ علينا غاليةٌ
يا ستَّ الحُسنِ بين القُرى
إنّي رأيتُكِ بعد رحيل السيّد
كم أنتِ أصيلة؟
أُعزّيكِ يا ” صريفا “
***
كوكباً كنتَ يا سيّدنا
غبتَ فغابَ نورُكَ عنّا
لكنّكَ اورثتنا كواكباً
خليل
أحمد
علي
محسن
نهلا
نعمت
لن يغادرنا النورُ ابدا
فكلّ نورٍ من كواكبكَ سيّدا
سيبقى كتابكَ بوصلةً لنا
وستبقى يا سيّدنا حتماً خالدا
***
ألف رحمة عليك وعلى والدك وانا لله وانا اليه راجعون
Please follow and like us:

3 thoughts on “Father’s eulogy. May the Lord bless you, السيد ابراهيم هاشم، صريفا

  • November 14, 2020 at 1:00 pm
    Permalink

    I offer my condolences to you and your family for this great loss. I feel your pain; as you know, I have recently lost both my beloved mother and a younger brother within one week. I wish and pray for strength for you and your dear family to bear the loss.
    May Allah bless his soul in Heaven.

  • November 14, 2020 at 5:26 pm
    Permalink

    عظّم الله الاجور، بالأمس فقدت والدي السيد هاشم ابو حيدر واليوم تجدد الفقد برحيل السيد ابراهيم ابو خليل، رحل من دار الفناء الى دار البقاء، الى جوار محمد واله الطاهرين. جمعنا الله بهم يوم القيامة. انا لله وانا اليه راجعون.

  • November 14, 2020 at 10:35 pm
    Permalink

    Khalil, my sympathy to you and your whole family. It was a privilege to learn about your father’s life. I know how painful loss can be. My thoughts are with you, Fatima, Yusef, Leila and all of your relatives, especially your mother, brothers and sisters. John

Comments are closed.